الاستخدامات المتنوعة للماء

تحتاج الكائنات الحية لعناصر أساسية تبقيها على قيد الحياة، فلا تستطيع الاستغناء عنها نهائياً، كالماء والهواء والغذاء والنار. فهذه العناصر هي العناصر التي تزود الأجسام بالاحتياجات وهي التي تعطي الطاقة، وهي التي تتكامل بها هذه الحياة وهذه المخلوقات.

يتكون الماء من عنصرين يتحدان معاً مشكلان جزيئات المياه وهما الأكسجين والهيدروجين، وتتنوع مصادر المياه بين تحلية مياه البحار والمحيطات ومياه الأمطار والمياه المخزنة في باطن الأرض أو ما يعرف بالمياه الجوفية، ومياه الأنهار والبحيرات. إضافة إلى ما ابتكره الإنسان من وسائل لتخزين المياه في الشتاء لاستخدامه في الصيف فبنى السدود وحفر الآبار وصنع الخزانات المائية الضخمة التي تستوعب كميات هائلة من المياه والتي تكفي لسد الاحتياجات السكانية من هذا العنصر الهام جداً، كما أنه مدَّ شبكات نقل المياه من منطقة إلى أخرى أي من المصادر إلى المستهلكين.

للماء استخدامات متنوعة ومتعددة لا تحصى، فهو يستخدم بشكل أساسي للشرب فيحتاج جسم الإنسان إلى متوسط اللترين تقريباً يومياً للحفاظ على الرطوبة اللازمة لاستدامة الحياة وعدم الوصول إلى حالات الجفاف ومن ثم الموت، حيث يتشكل الجسم مما يقترب من السبعين بالمئة من المياه، كما يستخدم الماء في إجراء العمليات الصناعية فمثلاً تعتمد الصناعات الورقية على الماء بشكل كبير، كما يستخدم الماء في الصناعة في عمليات تبريد الآلات، إضافة إلى استخدامه في الصناعات الغذائية، لذلك فالمصانع تحتاج كميات ضخمة وهائلة وغير محدودة من المياه. ولا توجد أيضاً زراعة بلا ماء، فالماء هو العنصر الأول في الزراعة، ففي المناطق التي يشح فيها الماء تختفي الزراعة وتتصحر الأراضي، وتنفق الحيوانات ويتلاشى الغطاء النباتي في هذه المناطق. هذا عدا عن استعمالاته الأخرى المتعددة في التنظيف والاستحمام والتبريد صيفاً وغيرها العديد من الاستعمالات الهامة.

وحديثاً زاد الاحتياج إلى الماء خصوصاً بعد استخدامه في عملية توليد الطاقة الكهربائية حيث توضع التوربينات المولدة للطاقة الكهربائية أسفل الشلالات المتدفقة بغزارة إلى الأسفل أو على الأنهار ذات الجريان السريع، إذ تدور هذه التوربينات بفعل حركة المياه من خلالها فتتولد الطاقة الكهربائية، حيث تعد هذه الطريقة في توليد الطاقة الكهربائية من الطرق النظيفة وغير الضارة في البيئة كتلك الطاقة الناتجة من استخدام الوقود في توليد الطاقة الكهربائية، عدا عن استخدام الماء في تبريد المفاعلات النووية المنتجة للطاقة الكهربائية والتي تحتاج لكميات هائلة من المياه، فالمفاعلات النووية حساسة جداً وإذا لم تحصل على التبريد الكافي واللازم لها تتسبب بكوارث هائلة لا تحمد عاقبتها، فيجري نقل الماء من المصادر إليها عبر شبكات نقل خاصة بذلك.

الماء اهم شي في حياتنا انعمنا الله به لنروي عطشنا ونطفأ ظمئنا فالماءهو شريان لكل كائن حي وهو شئ اساسي الوجود وبدونه لا يمكننا العيش الكثير منا لايدرك قيمته لادراكه انه موجود بكثره يجب ان نحافظ على الماء وعدم استهلاك كميات كبيره منه للحفاظ عليه ولابقاءه وعدم انقطاعه.

الماء مركب كيميائي مكون من ذرتي هيدروجين وذرة من الاكسجين. ينتشر الماء على الأرض بأشكاله المختلفة، السائل و الصلب و الغازي . و الشكل السائل يكون شفاف بلا لون , و بلا طعم , و بلا رائحة . كما أن 70% من سطح الأرض مغطى بالماء، ويعتبر العلماء الماء أساس الحياة على أي كوكب.

يكوّن الماء نسبة 70% تقريباً من جسم الأنسان، أي أكثر من ثلثي مكوناته، وهذا يعني إن للماء الأهمية البالغة والقصوى في حياة الكائن البشري .

والماء يدخل في كل تراكيب الجسم المختلفة ويساعد على إنجاز كل الأفعال الحيوية، فهو يساعد على الهضم والامتصاص والإفراز والإفراغ ويدخل في تراكيب اللمف والدم والعصارات والأنزيمات والهورمونات، وهو يعمل على توازن السوائل في جسم الأنسان من خلال الجهاز البولي، إضافة الى كونه العامل الرئيسي في المحافظة على التوازن الحراري من خلال التعرق والتبخر سواء من الجلد أو من الرئتين .

أن الماء موجود أما بشكل منفرد أو موجود في بعض الأغذية ضمن التركيب النسيجي لها كما في الفواكه والخضروات .

إن احتياج الجسم للماء يعتمد على العديد من العوامل :ـ

1.الطقس ، ففي المناطق الحارة يحتاج الجسم ماءً أكثر من المناطق المعتدلة والباردة .

2.ظروف العمل ، فأذا كان الأنسان يعمل تحت ظروف ترتفع فيها درجة الحرارة فمن المؤكد يحتاج الى الماء أكثر من غيره لكونه يفقد ماء أكثر من خلال التعرق والتبخر .

3.عمر الأنسان وحجم جسمه ، فبالتأكيد الكبير يحتاج الى الماء اكثر من الطفل

4.الحالة المرضية للأنسان ، فالمصاب بألتهاب الأمعاء بالتأكيد يحتاج الى تعويض ما يفقده . وفي جميع الأحوال فنحن ننصح الأخوة بتناول الماء بأستمرار ، ففي شرب الماء فوائد رائعة وخصوصاً في الصباح الباكر، حيث إنه يساعد الجهاز البولي على الفعالية والنشاط ويمنع الى حدٍ ما من تكّون حصى المسالك البولية ، وكذلك يساعد في زيادة قابلية الرئتين على التخلص من المواد الضارة للجسم كثاني أوكسيد الكاربون .

الحالة السائلة: يكون فيها الماء سائلا شفافا، وهي الحالة الأكثر شيوعا للماء. ويوجد الماء على صورته السائلة في درجات الحرارة ما بين الصفر المئوي، ودرجة الغليان، وهي 100 درجة مئوية.

الحالة الغازية : يكون فيها الماء على شكل بخار، ويكون الماء بالحالة الغازية بدرجات حرارة مختلفة.

خصائص الماء

للماء عدة خصائص جعلت له قيمة كبيرة في الحياة، والصناعة، والزراعة، وغيرها من مجالات الحياة، ومنها: التغني بالماء و نعته بالخصال الحميدة لا يعفينا من ان نلم بخصائصه الفريدة الماء مركب كيميائي من عنصري الاوكسيجين و الهيدروجين ذرة من الاوكسيجين و ذرتين من الهيدروجين و تشكل الذرات مثلثا مجسما في راسه ذرة الاوكسيجين بشحنة سالبة و في جانبي القاعدة ذرتا الهيدروجين بشحنة موجبة و بنيان الماء بهذه الصورة يجعل منه سائلا فريدا كما يصفه الكيميائيون على اساس انه يشذ عن السوائل الاخرى في الكثير من الخصائص من خصائص الماء تميل جزيئات الماء إلى التصرف كمجموعات مترابطة و ليس كجزيئا منفصلة و مجموعات جزيئات الماء تكون محتوية على فراغات. التعادل الحمضي :الماء سائل متعادل كيميائيا، إذ أن درجة الحموضة أو القاعدية فيه هي 7، وهذا يعني أنه لا يمكن اعتبار الماء مادة حمضية أو قاعدية، لأنه مادة متعادلة كيميائيا.

مصادر الماء

مصادر الماء يوجد الماء في الطبيعة على ثلاث حالات فيزيائية: – حالة سائلة: مياه البحار والانهار والبحيرات و المياه الباطنية . – حالة متجمدة: كالثلوج والمسطحات الجليدية التي نراها خاصة في القطبين الشمالي والجنوبي واعلى الجبال الشاهقة. -حالة غازية: يوجد الماء على الحالة الغازية أي بخار الماء في الجو. يتوزع الماء في الطبيعة إلى:

1) مياه سطحية: وهذه المياه تتمثل في الانهار والبحار والمحيطات والقطع الثلجية:

أ. مياه الامطار: هي انقى انواع المياه الطبيعية، حيث تنحل فيها اثناء سقوطها بعض الغازات المنتشرة في الجو كالاكسجين وثاني أكسيد الكربون … وبعض المواد الصلبة العالقة في الجو.

ب. مياه الانهار: تتكون مياه الانهار اساسا من الامطار، وتحتوي هذه المياه على عديد المواد الصلبة المنحلة فيها بسبب مرورها وانسيابها عبر انواع التربة المختلفة.

ج. مياه الينابيع: وتنقسم مياه الينابيع إلى نوعين: ينابيع صغيرة الحجم وينابيع كبيرة الحجم.

د.مياه المحيطات والبحار: وهي تمثل النسبة الكبيرة.

2) مياه جوفية: وهي المياه الموجودة في باطن الأرض .

أهمية الماء

يعتبر استهلاك المياه بكميات جيدة أمراً مطلوباً وحيوياً وخصوصاً للعديد من شرائح المجتمع ويأتي في مقدمتهم :

اولاً:

الأطفال حيث يحتاج الطفل إلى كميات جيدة من السوائل والتي تساعد على النمو والحد من أي مشاكل صحية .

ثانياً:

كبار السن حيث ان كبير السن يحتاج إلى كميات جيدة من الماء للحد من أي مشاكل تنتج من الجفاف وخصوصاً انه يفقد حاسة العطش مع تقدم العمر ..

ثالثاً:

– الماء مذيب للفيتامينات والأملاح، والأحماض الأمينية والجلوكوز وكثير من العناصر التغذوية الأخرى .

– يلعب الماء دوراً حيوياً في هضم، وامتصاص، ونقل، واستخدام العناصر التغذوية .

– الماء هو الوسط الآمن للتخلص من السموم والفضلات .

– يعتمد كل التنظيم الحراري للجسم على الماء .

– ضروري في انتاج الطاقة،تزييت المفاصل .

رابعاً:

لا يستطيع الإنسان ان يعيش بدون ماء شرب لمدة تزيد على 72ساعة (ثلاثة ايام). إذا زادت المدة عن ذلك فقد يصاب الإنسان بغيبوبة نتيجة توقف عمليات البناء والهدم وتوقف حركة التفاعلات داخل الجسم، إذن الماء هو شريان الحياة لكل كائن حي. وصدق الله العظيم القائل (وجعلنا من الماء كل شيء حي) مجالات استعمال الماء

يستعمل الماء في كثيرمن مجالات منها:

– الشرب

– الري

– الطبخ

– النظافة

– انتاج الكهرباء

– العلاج

– كما أنه يمكن أن يكون كوقود للسيارات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *