فوائد الماء

لو تأمّلت آيات القرآن الكريم لوجدت الكثير من الآيات الحكيمة التي تُبيّن للإنسان أهميّة وجود الماء في حياته، وأنّها نعمة كبيرة منّ الله بها على البشر؛ يقول تعالى في كتابه العزيز: “وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج”، ويقول أيضاً في موضع آخر: “وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا تؤمنون”.
كان الإيمان بعظمة نعمة المياه، وأهميتها، وأهمية المحافظة عليها من أهمّ آيات التأمّل في عظيم خلق الله تعالى. في مقالنا هذا سنتعرّف على أهميّة الماء للحياة البشريّة، وأهميّة الماء أيضاً لكوكب الأرض والحياة فيه.
المياه
إنّ المياه عبارة عن مركّب كيميائيّ يتكوّن من ذرتيّ هيدروجين، وذرة واحدة من الأكسجين، وهو يتواجد على كوكب الأرض بثلاث حالات: السيولة، والبخار، والصلابة. في الطبيعة تحدث العديد من الظواهر الطبيعيّة التي تُكوّن الماء؛ كسقوط المطر، وتبخّر الماء، وغيرها من الظواهر والتي تُشكّل “دورة المياه في الطبيعة”.
تشكّل المياه ثلثي حجم كوكب الأرض، سبعة وتسعون بالمئة منها تكون مياهاً مالحة متمثّلةً بالبحار والمحيطات، بينما ثلاثة بالمئة فقط عبارة عن مياه عذبة متوزّعة ما بين المياه الجوفيّة والكتل الجليديّة، وممّا يجدر ذكره أنّ وجود الماء في هذا الكوكب أمر مهمّ جدّاً، وهو السبب الرئيس الذي جعل من الحياة على الأرض ممكنةً دونما غيرها من الكواكب.
أهميّة المياه لحياة الإنسان
يحتاج الإنسان إلى الماء بدرجة كبيرة؛ فجسم الإنسان يحتاج من ثمانية أكواب إلى عشرة في اليوم، بالإضافة إلى السوائل الأخرى التي يحصل عليها من الطعام، وتكمن أهميّة الماء للإنسان في الآتي:

تقليل شعور الإنسان بالتعب والخمول، فإنّ نقص كمية المياه في الجسم يؤدّي إلى الإخلال بقيام الجسم بوظائفه الحيويّة.
تساعد المياه في زيادة كفاءة عمل الجهاز الهضميّ، ومنع الإمساك.
تعمل على تخليص الجسم من السموم والوزن الزائد.
تمنح البشرة رونقاً خاصّاً، وصحة، وحيوية.
الحفاظ على رطوبة البشرة والجسم بشكل عامّ.

الماء
يعدّ الماء أحد أهمّ الموارد الموجودة على سطح الأرض والتي لا يمكن لأي كائنٍ حيّ على الإطلاق الاستغناء عنها، فنحن نشهد في العالم اليوم العديد من المناطق المنكوبة بسبب قلة المياه والعديد من الأطفال والأشخاص الذين يموتون بسبب عدم توافر المياه العذبة لديهم للشرب، كما نلاحظ ازدياد ظاهرة التصحّر في العالم والتي من أسبابها نقص المياه أيضاً أو تلوّثها بسبب الأفعال البشرية المختلفة من الاستخدام الجائر للمياه وحتى رمي مخلفات المصانع في مياه الانهار العذبة.
أهميّة الماء
للمياه فوائد كثيرةٌ ومختلفة على حياة الإنسان والكائنات الحية بشكلٍ عام، وإنّ أهمّ هذه الفوائد هي المياه التي نستخدمها للشرب نحن والحيوانات التي نتغذى عليها أيضاً، إذ إنّه من المهم أن تكون هذه المياه عذبة صالحة للشرب وهي أحد أكبر المشاكل التي يواجهها العالم حالياً وهي مشكلة نقص المياه العذبة في العالم.
أمّا ريّ المزروعات فهو أحد الاستخدامات الأخرى للمياه أيضاً، وهي المصدر الذي نحصل منه نحن والحيوانات على الطعام، وقد تسبب نقص المياه إلى جفاف المزروعات في كثير من الأماكن في العالم وبالتالي نقص سلة الغذاء العالميّ وهو ما يتسبّب بالتالي بالمجاعات في أماكن عدةٍ في العالم من ضمنها مناطق إفريقيا.
كما أنّ للمياه استخداماتٍ عديدةً في التنظيف والاستخدامات البشرية الأخرى وفي الصناعة أيضاً، إذ إنّ المياه تعتبر من المواد الهامة جداً سواء كانت من مدخلات العملية الصناعية أو كجزءٍ من بناء المصنع سواء كان ذلك في عملية التبريد أو غيرها، كما يتم استخدام الماء حاليّاًء كمصدرٍ لتوليد الطاقة الكهربائية فتعدّ المياه أحد الحلول الواعدة لحلّ مشكلة الطاقة في العالم.
توجد العديد من الاستخدامات الأخرى للمياه والتي لا يمكن حصرها على الإطلاق، ولكن استخدام الإنسان الجائر للمياه أدّى إلى تقليل حصة الفرد بشكلٍ كبيرٍ حول العالم بالمياه وتسبب أيضاً بالعديد من الكوارث كتلك التي ذكرناها سابقاً في العالم كموت الأشخاص بسبب العطش، ولكن من الممكن أن يستخدم الإنسان المياه في شتى المجالات المختلفة والمحافظة عليها في الوقت ذاته وذلك بعدم استخدامها استخداماً جائراً واستخدام الوسائل المختلفة التي توفر من المياه كقطع توفير المياه التي يمكن تركيبها في المنزل.
كما يُستخدم الماء في النقل سواء لنقل الناس أو البضائع والمنتجات لذلك فهو مهم لعمليات التجارة وغيرها ، وهو عبارة عن مورد طبيعي للطاقة وخاصة قبل الثورة الصناعية واختراع الطاقة البخارية، ولكن حالياً تتعرض مصادر المياه المختلفة للتلوث بسبب المياه العادمة، إلقاء النفايات في البحار والأنهار وغيرها، تلوث مصادر المياه بواسطة ناقلات النفط وتسرب النفط منها وانسيابه داخل المياه مما يؤدي إلى موت الكائنات الحية التي تعيش في الماء وغيرها.

فوائد المياه بالنسبة للإنسان
للمياه الكثير من الفوائد المختلفة والمتنوّعة التي تعود بها على الإنسان، ذلك أنّ الإنسان يحتاج إلى شرب كميّات كافية من المياه وبشكل يومي؛ بحيث تكون كميّة المياه المناسبة متراوحة بين 8 إلى 10 أكواب من الماء وبشكلٍ يومي. وفيما يلي بعض أهم الفوائد التي تعود بها المياه على الإنسان:

يساعد الماء في تقليل شعور الإنسان وإحساسه بالتعب؛ إذ قد يكون سبب شعور الإنسان وإحساسه بالتعب راجع إلى نقص المياه في جسمه؛ حيث يؤدّي نقص كميّات المياه في جسم الإنسان إلى إحساس الإنسان بالتعب نتيجةً لعدم قدرة الجسم على القيام بوظائفه الّتي يحتاج وعلى الدوام إلى القيام بها، بسبب عدم توافر كميّات كافية من الماء.
يساعد الماء الإنسان على امتلاك جهاز هضمي يعمل بكفاءة عالية؛ فالماء يعمل على مساعدة الجهاز الهضمي على القيام بوظائفه الّتي يحتاج إلى القيام بها؛ حيث يساعد الجهاز الهضمي على الهضم ومنع الإمساك في حالة حدوثه.
يساعد الماء كلّ الأشخاص الّذين يعانون من سمنة زائدة، والّذين يرغبون في تنقيص أوزانهم؛ حيث يساعد الماء على أن يقلّل من شهية الإنسان إذا ما شرب كوبان منه قبل تناول وجبة الطعام.
يساعد الماء جسم الإنسان على التخلّص من كافة السموم التي توجد فيه، وذلك عن من خلال البول والعرق، كما ويساعد الماء الكليتين على القيام بوظائفهما على الوجه الأكمل.
يجعل الماء بشرة الإنسان بشرةً صحيّة بامتياز، كما ويحسّن من عملية تدفق الدم إليها، ممّا يجعلها تبدو في أفضل مظهر.
يحافظ الماء على فم الإنسان رطباً ممّا يمنع انبعاث رائحةٍ كريهة منه.
الجفاف قد يكون عاملاً من عوامل تعكير المزاج، من هنا فإنّ شرب الماء يعطي الإنسان مزاجاً أفضل.

طرق المحافظة على المياه
ترشيد استهلاك المياه من قبل المستخدمين لها، فالاعتدال في استخدام المياه هوَ بلا شكّ أوّل طريقة لحفظ الثروة المائية من الاستنزاف الذي قد يُصيبها ويحفظ نعمة الماء بين أيدينا، ومن طُرق ترشيد الاستهلاك في المياه أن تقوم بغسل سيارتك مثلاً أو الشطف باستخدام الدلو بدلاً من خرطوم المياه، وأن تقوم بتركيب أنظمة المغاسل التي تعمل بشكل مقنن للترشيد.
المحافظة على المياه من التلوّث الذي قد يُصيبها ويكون ذلك من خلال سنّ التشريعات وتفعيل القوانين التي تردع المعتدين على الثروة المائية كإلقاء النفايات في الخزانات المائية التي يتمّ استخدامها للشرب المحلّي، أو تلويث الشواطىء البحريّة من قِبَل المواطنين أو الشركات الضخمة التي تعمل في الموانىء البحريّة، أو المصانع التي تتخلص من نفاياتها في المسطحات المائية.
إنشاء السدود والخزانات الكبيرة التي تقوم بحفظ مياه الامطار والعمل على تخزينها حتّى تكون بمثابة احتياطي استراتيجي للدولة وكذلك تعمل على المحافظة على الثروة المائية وتوفيرها للناس والاستخدامات العامّة حين الحاجة لذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *